English

بلاكستون تعتزم إطلاق آلية للاستثمار في قطاع البنية التحتية بقيمة 40 مليار دولار أمريكي والبدء بمشاريع جديدة في مجال البنية التحتية

الرياض، 20 مايو 2017م - أعلنت شركة بلاكستون وصندوق الاستثمارات العامة السعودي اليوم عن توقيع مذكرة تفاهم تتعلق بإطلاق آلية استثمار جديدة مخصصة للاستثمار في قطاع البنية التحتية، بمساهمة أولية بقيمة 20 مليار دولار أمريكي من قبل صندوق الاستثمارات العامة السعودي. وتتوقع شركة بلاكستون أن يجمع البرنامج 40 مليار دولار أمريكي من مجموع الأموال المخصصة للاستثمار في آلية رأسمال دائم، بحيث يتم جمع 20 مليار دولار أمريكي أخرى من مستثمرين آخرين. وفي حين أن مذكرة التفاهم ليست ملزمة فإن الطرفين سيواصلان المباحثات للاتفاق على صيغة اتفاق نهائية.

وتتوقع شركة بلاكستون أن تستثمرأكثر من 100 مليار دولار أمريكي في مشاريع البنية التحتية، في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل أساسي.

وعلى صعيد استراتيجيات الاستثمار في شركة بلاكستون فإن استثمارها في مجال البنية التحتية يعد من ضمن مجالات عملها الأكثر نجاحاً ونشاطاً. فقد استثمرت الشركة في مشاريع عالمية في مجال البنية التحتية تتجاوز قيمتها 40 مليار دولار أمريكي خلال 15 سنة الماضية. وستطلق هذه الآلية مشاريع جديدة لشركة بلاكستون مع صندوق الاستثمارات العامة كشريك استراتيجي. وتعدّ هذه المساهمة المهمة من قبل صندوق الاستثمارات العامة ثمرة لمباحثات استمرت على مدار عام كامل بين المؤسستين، والتي بدأت في مايو 2016م.

وقد قال معالي الأستاذ ياسر الرميان، المشرف على صندوق الاستثمارات العامة: "تقوم استراتيجية الاستثمار الخارجية لصندوق الاستثمارات العامة على تأسيس شراكات عالمية قوية وتحديد الفرص من أجل تعظيم العائدات المستدامة لاقتصاد المملكة العربية السعودية. وإننا نتطلع قدماً للشراكة مع بلاكستون، وهي من أكبر الشركات الرائدة والتي تتمتع بسجلّ حافل من الإنجازات عبر مشاريعها المكثفة في مجال البنية التحتية. وإن مساهمتنا هذه تعكس نظرتنا الإيجابية لمبادرات البنية التحتية الطموحة في الولايات المتحدة الأمريكية كما أعلن عنها الرئيس ترامب، وما يمثله ذلك من فرصة استراتيجية لصندوق الاستثمارات العامة ليحقق عائدات طويلة المدى خاصة في ظل نقص الاستثمارات في الآونة الاخيرة بهذا القطاع في الولايات المتحدة الأمريكية ".

ومن المتوقع أن يساعد هذا البرنامج الجديد من شركة بلاكستون الولايات المتحدة على تلبية احتياجاتها الكبيرة لتحسين البنية التحتية. فالبنية التحتية في الولايات المتحدة على تقييم D+ من قبل الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين (ASCE)، وتقدر تكلفة الحالة المتدهورة للبنية التحتية فيها على كل عائلة أمريكية بحوالي 3,400 دولار سنوياً. ووفقاً لبعض الدراسات المستقلة فإن فجوة تمويل الاستثمار في البنية التحتية ستصل لحوالي 2 تريليون دولار أمريكي خلال السنوات العشر المقبلة، مما يتطلب استثمارات ضخمة من القطاع الخاص على المستوى المحلي والدولي. ومن المتوقع أن تخلق خطط الاستثمار في مجال البنية التحتية، والتي يتم النظر فيها حالياً على المستوى الفدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية، حوالي 15 مليون وظيفة خلال السنوات العشر المقبلة، وأن تساهم في تحسين النمو الاقتصادي للولايات المتحدة وإنتاجيتها وتنافسيتها العالمية.

وقد قال رئيس شركة بلاكستون هاملتون جيمس: "هنالك إقرار واسع بأن الولايات المتحدة تحتاج بشكل عاجل إلى الاستثمار في بنيتها التحتية التي تتهالك بشكل سريع. إن الاستثمار في هذا الجانب سيخلق وظائف ذات أجر جيد للأمريكيين كما سيوفر الأساس اللازم لنمو اقتصادي أقوى وطويل المدى. ونمتلك في شركة بلاكستون المهارة والخبرة والقدرات الواسعة بما يؤهلنا لنكون شريكاً فاعلاً من القطاع الخاص لسد هذه الفجوة الضخمة في تمويل البنية التحتية. ونشكر صندوق الاستثمارات العامة لدعمه القوي للولايات المتحدة الأمريكية وثقته الكبيرة ببلدنا وبشركة بلاكستون للقيام بهذا الاستثمار". قامت شركة "إم كلاين آند كومباني" بتزويد صندوق الاستثمارات العامة بالاستشارات المتعلقة بإنشاء هذه الشراكة الإستراتيجية مع شركة بلاكستون.